البيئة

الصناعات البتروكيماوية المتبعة في مجمع راس لانوف صناعات لا تخلو من التأثيرات البيئية ، لذلك نبادر بأتخاذ كافة الإجراءات العلمية للحد من هذا التأثير. وتستهدف سياساتنا البيئية التي نلتزم تطبيقها:

  • الربط بين الإعتبارات البيئية وأولويات العمل التجاري.
  • رصد التأثيرات البيئية ، والعمل إما على تقليلها أو منعها وإستغلال الفرص الكفيلة بمنع التلوث.
  • تدريب وتثقيف موظفينا والأعضاء الإداريين في مجال الحفاظ على البيئة، وزيادة الوعي بضرورة الحفاظ على البيئة لدى موردينا ومقاولينا وعملائنا.
  • الإلتزام بالأنظمة والمتطلبات البيئية الخاصة بالشركات وغيرها من الإتفاقيات الدولية.
  • وضع الأهداف الخاصة بتطوير أدائنا البيئي والإصرار على تحمل الإدارة مسئوليتها لتحقيق هذه الأهداف.
  • تطبيق الأنظمة الإدارية الخاصة بالحفاظ على البيئة بالإتفاق مع متطلبات شهادة أيسو 14001.

ونتبع أقصى درجات العناية للحفاظ على البيئة. وبوصفنا شركة مسئولة، فإننا نلزم أنفسنا حماية البيئة التي نعمل بها. وهذا يشمل إنشاء وهندسة مرافقنا لتقليص تأثيرها على البيئة وتطبيق إجراءات صارمة لمراقبة التلوث.وتشمل تقنيات أكثر تقدماً لتدوير وإعادة استخدام المياه مع توجيه إهتمام خاص للحياة البحرية. أما أنظمة التبريد التي تستخدم مياه البحر فقد صُممت لتحول دون تلوث المياه والإضرار بالكائنات البحرية ، حيث يتم مراقبة جميع مياه العادم لضمان موافقتها للمقاييس البيئية الصارمة,ومراقبة حالة التربة عن كثب في هذه المرافق لضمان عدم حدوث أي تأثير لها على المسطحات الخضراء أو الحياة البرية.

   الإجــراءات المتبعــة لحمــاية البيئــة المحيــطة بالمجمــع .

أولا - إجـــراء تحديــد المؤثــرات البيئيــة لأنشطــة الشــركـة .

يهدف الإجراء إلى تحديد جميع المدخلات والمخرجات للعمليات والأنشطة والتي بناء عليها يتم تحديد المؤثرات البيئية من خلال مخرجات العمليات والأنشطة ويتم تقييم هذه المؤثرات ليتم وضع الأهداف البيئية بناء على حجم المؤثرات وتأثيراتها .

يتم تقسيم الأنشطة داخل الوحدات الإنتاجية والخدمية كمايلى  :-

 1- يتم تحديد المظاهر البيئية للنشاط Environment Aspect . 

 2- بناء على المظاهر البيئية يتم تحديد المؤثرات البيئية المصاحبة لكل مظهر بيئي Environment Impact.

 3- يتم دمج العمليات التي تتوافق في طبيعة عملها ( مثل الأعمال الميكانيكية لجميع الوحدات الإنتاجية ) .

 4- يتم تحديد المؤثرات حسب :-

  • حجم المؤثر.
  • خطورة المؤثر.
  • احتمالات الحدوث.
  • مدة المؤثر.

 

تتعدد وتتنوع الأهداف التي تقع من وراء عملية تقييم الآثار البيئية من أهداف مباشرة وأهداف بعيدة المدى ويمكن حصر هذه الأهداف فيما يلي:

1· ضمان حماية البيئة والموارد الطبيعية والحفاظ عليها بما في ذلك الجوانب المرتبطة بصحة الإنسان وذلك من آثار التنمية التي تفتقد إلى السيطرة عليها وذلك بما يتضمن عملية الإرتقاء بالنوعية البيئية العلمية بأهمية حماية البيئة وضرورة المحافظة عليها دون تدهور أو إستنزاف لتظل دوماً قادرة على إعالة الحياة.

2· تحقيق درجة من المتابعة والمراقبة البيئية المستمرة لمشروعات التنمية بما يؤمن مسيرة هذه المشروعات ويحول دون إنحرافها عن الخط البيئي الذي حدد لها وهو الخط الآمن الذي يضمن نجاحها وإستمراريتها.

3· تحسين عملية صناعة اتخاذ القرار من خلال توضيح الرؤية آنياً ومستقبلاً بكل المردودات البيئية خاصة الضارة منها أمام المخططين وصناع القرار بما يمكنهم من اتخاذ الإجراءات واقتراح البدائل المناسبة أو التعديلات المطلوبة لتفادي هذه المردودات خاصة في مرحلة إعداد الخطة.

4· إيجاد نوع أو درجة من التوازن بين البيئة ومشروعات التنمية لتحقيق المصلحة المشتركة والمتبادلة بينهما وذلك على إعتبار أنهما وجهان لعملة واحدة.

5· ضمان تحقق تنمية إقتصادية متواصلة تلبي حاجات الوقت الحاضر دون الإنقاص من قدرة الأجيال القادمة على تلبية حاجاتها الخاصة ويعتبر ذلك هو الهدف بعيد المدى لعملية تقييم الآثار البيئية.

تستخدم المؤشرات البيئية لقياس نوعية الهواء و نوعيه الماء والتربة والتأثير الواقع على المصادر الطبيعية والتأثيرات الواقعة على عناصر البيئة الحيوية مثل الحياة البرية والتنوع البيولوجي ومنها ايضاً ما يتصل بصحة الإنسان والتأثيرات البيئية ذات الواقع الإجتماعي.

ثـــانـيا - إجـــراء إدارة المخلفــات .

  • تهدف إدارة المخلفات إلى التقليل من كمية إنتاج المخلفات  من خلال الاستخدام الرشيد للمواد الخام وإعادة استخدام أو تدوير مواد المخلفات متى ما كان ذلك ممكنا.
  • معالجة المخلفات أو التخلص منها بطريقة تقلل الآثار المترتبة عليها على البيئة المجاورة إلى أدنى الحدود ورفع مستوى الوعي والالتزام من قبل مستخدمي مواقع العمل بالإجراءات المناسبة المتعلقة في إدارة المخلفات .

ويهدف الإجراء إلى تحديد المتطلبات اللازمة والمطابقة للاشتراطات  البيئية بهدف تحسين عملية مناولة النفايات من الفرز والجمع والنقل إلى منطقة المخلفات الخاصة بتجميع المخلفات ليتم التصرف فيها بالطرق الكفيلة لتقليل أثارها البيئية من خلال إتباع أسلوب التعامل بالنماذج الخاصة بالتخلص من المخلفات الخطرة والغير خطرة وفق متطلبات التخلص .

ثــالثــا - مجـــابهـة الانسكـابـات النفطيــة ومكــافحـة التلـوث البـحـري.

يعتبر تلوث المياه و التربة بالنفط من أخطر الملوثات في عصرنا الحالي , لتاثيرة الضار علي الإنسان و علي البيئة والإقتصاد. بالإضافة إلي الأضرار البيئية, تكلف عمليات مكافحة التلوث بالنفط مبالغ طائلة ومساءلة قانونية. لذلك حرصت الشركة على وضع :-

1- خطط لمنع و مكافحة التلوث.

2- توفير معدات معالجة التلوث.

3- تدريب العاملين علي طرق منع و مكافحة التلوث بالنفط.

وسيتم وضع وتنفيذ نظام متكامل في مجال حماية البيئة البحرية من واقع التشريعات الوطنية والدولية وتخطيط وتنظيم إجراءات حماية البيئة البحرية ووقايتها من التلوث وتلك الواجب اتخاذها عند حصول أى تلوث ومتابعة العمليات الفنية لمكافحة التلوث وتحديد حجم الأضرار والمسئوليات وتقدير التعويضات المستحقة وفقا للتقارير وإقتراح خطة التجهيزات الفنية لحماية البيئة البحرية .

وتعتمد السياسة العامة لمكافحة التلوث البحري بالزيت على الأسس التالية: وقف تسرب الزيت من المصدر الذي حدث به التسرب أو التقليل من معدل تسربه، وفي حالة كون التسرب لا يهدد أحد موارد البيئة البحرية أو الساحلية، يكون الاختيار الأول هو مراقبة سلوك بقعة الزيت دون التدخل المباشر لمكافحتها. و لكن في حالة وجود تهديد فيجب إحتوائها ومكافحتها في البحر بواسطة الوسائل الميكانيكية وقبل وصولها إلى الشاطئ، وفى حالة عدم إمكانية التواجد السريع في منطقة التسرب وإحتواء بقعة الزيت ومكافحتها قبل وصولها إلى الشاطئ، فيجب على الفور البدء في اتخاذ إجراءات المكافحة الشاطئية.

ونعمل على تحديث خطة شاملة للطوارئ وحماية البيئة البحرية والحفاظ على مواردها الطبيعية ومكافحة التلوث البحري من النوع (Tier 1). وتهدف الخطة إلى مكافحة التلوث النفطي الناتج عن تسرب المواد الخام أو المشتقات، وحماية الإنسان والبيئة البحرية والبرية من مخاطر التلوث، وإستباق الأحداث والتدخل العاجل لمكافحة حوادث وأزمات التلوث البحري، بالتنسيق مع بعض المراكز الإقليمية وبالتعاون مع الجهات المعنية في الدولة وفقاً للمسؤوليات المحددة لكل جهة من هذه الجهات.

 رابعـــا - مــعـالجــة ميــــاه الصـــرف الصنــاعــي .

تشكل المركبات الهيدروكربونية النسبة العظمى من الملوثات الموجودة في مياه الصرف الناتجة عن الصناعات البترولية , ويضاف لها بعض المركبات الأخرى منها المركبات الكبريتيية..‏
ويحدث التلوث بالمواد البترولية بسبب المخلفات الناتجة عن الصناعات البترولية أو نتيجة الحوادث المؤدية إلى تدفق كميات من النفط , ويمكن تجزئة مراحل الصناعات البترولية إلى :‏

1- مرحلة الإنتاج : حيث تستخدم المياه في مرحلة إنتاج النفط بشكل واسع , كما أن البترول الخام يحوي على نسبة من المياه , وتنفصل تلك المياه بالتبخر وتحوي المياه الناتجة على مواد هيدروكربونية.

2- نقل النفط : ينتج عن عملية نقل النفط بواسطة الناقلات كميات كبيرة من المياه الملوثة بالمركبات الهيدروكربونية.

3- مياه صرف ناتجة عن مصافي النفط : تتكون مياه الصرف الناتجة عن مصافي النفط من أنواع مختلفة في حمولتها من المركبات البترولية وفي نوعية تلك المركبات .‏

طـــرق المعـــالجـــة‏ .

1- الإزالة الأولية للزيوت : تستعمل أجهزة مختلفة للتخلص الأولي من الزيوت وتوضع تلك الأجهزة في مدخل محطة التنقية.
2- أحواض إزالة الزيوت : تعطي المرحلة الأولى من إزالة الزيوت ماء يحوي على 25 - 100 ملغ/ ل من المواد الهيدروكربونية , لذلك يجب إتمام العملية وتخفيض نسبة هذه المواد الى أقل من 20 ملغ / ل لتصبح متناسبة مع القوانين العامة لطرحها ضمن المياه السطحية أو لمعالجتها بالطرق الحيوية.‏
3- المعالجة الحيوية : تستخدم طرق المعالجة الحيوية في معالجة مياه الصرف الناتجة عن الصناعات البترولية بعد أن يتم التخلص من المواد السامة.

 الإجـــــراءات المتبعــة لحمــاية البيئـــة المحيــطـة بالمــدينــة الســكنيـــة .

يرتكز نشاط إدارة البيئة بالمدينة السكنية في :-

1- معالجة مياه الصرف الصحي الناتجة عن الأنشطة الآدمية بطرق تكفل إستخدامها للري داخل المدينة وفق الاشتراطات والمعايير البيئية المحلية والدولية.

2- مكافحة آفات الصحة العامة.

1- مــحطـــة مـعالجــة  مــــياه الصـــرف الصحـــي .

يتم إستقبال مامعدل 9000 متر مكعب من مياه الصرف الصحي للمدينة السكنية تتم معالجتها وإعادة استخدامها لأغراض الري داخل وخارج المدينة السكنية لزيادة المسطحات الخضراء وتحسين الظروف البيئية للمدينة.
إن الهدف الأهم من معالجة مياه المجاري هو القضاء على العوامل الممرضة التي تضر بالصحة العامة  وبشكل عام فإن الهدف من المعالجة يشمل :

  • حماية المصادر المائية.
  • منع انتشار الأمراض .
  • حماية الثروة الحيوانية المائية .
  • منع الأذى والإزعاج الناجم عن مياه الصرف .

  وتخضع مياه المجاري بشكل عام إلى مراحل المعالجة الرئيسية التالية :
1- مرحلة المعالجة الأولية .
2- مرحلة المعالجة الثانوية ( البيولوجية ) .
3- مرحلة المعالجة الثلاثية .
4- معالجة الحمأة .

2-  مكـــافحة آفــــات الصحــة العـامــة .

أولت الشركة إهتماماً خاصاً بخدمات الصحة العامة ومنها مكافحة الحشرات والقوارض ذات الصلة المباشرة بصحة المواطن وسلامته، وأصدرت من أجل ذلك عدداً من الأنظمة والتعليمات الخاصة بأستخدام المبيدات الحشرية في مكافحة هذه الحشرات وكيفية خفض تلوث البيئة بهذه المبيدات إلى الحدود الدنيا .

ومــن أبـرز العنــاصـر الرئـيسيـة التـي يتنـاولهــا قســم البيئــة هــي :

  • المهام الأساسية لوحدة مكافحة الحشرات.
  • الحد من تلوث البيئة عند إستخدام المبيدات الحشرية في أعمال المكافحة.
  • كيفية تأمين المبيدات المستخدمة في هذا المضمار وتطوير العمل في مجال المكافحة للعمل على خفض الأضرار المحتملة لأدنى حد ممكن ووسائل تخزين المبيدات والأجهزة المستخدمة في عمليات المكافحة مع توضيح أسلوب مكافحة أهم الحشرات الطائرة والزاحفة والبراغيث والفئران والحيوانات الضالة (الكلاب).

وتتــضمـن الأغــراض والأهــداف البيئيــة مــا يلــي:

  • الحد من المخلفات وإهدار الموارد.
  • الإقلال من أو الحد من بث التلوث في البيئة.
  • تصميم المنتجات للإقلال من تأثيراتها البيئية أثناء الإنتاج والإستخدام والتخلص من مخلفاتها.
  • التحكم في التأثيرات البيئية لمصادر المواد الخام.
  • الحد من أي تأثير بيئي معاكس بارز للتطويرات الجديدة.
  • تنمية الوعي البيئي بين العاملين والمجتمع.
hellow